التقرير الثالث لفريق منظمة حظر الأسلحة الكيميائية للتحقيق وتحديد الهوية

في ال 27 من كانون الثاني، 2023، صدر التقرير الثالث لفريق منظمة حظر الأسلحة الكيميائية للتحقيق وتحديد الهوية. خلص التقرير، إلى ضلوع القوات الجوية التابعة للنظام السوري بارتكاب الهجوم بالأسلحة الكيميائية في 7 أبريل/ نيسان 2018 في دوما.

في ال 27 من كانون الثاني، 2023، صدر التقرير الثالث لفريق منظمة حظر الأسلحة الكيميائية للتحقيق وتحديد الهوية.
خلص التقرير، إلى ضلوع القوات الجوية التابعة للنظام السوري بارتكاب الهجوم بالأسلحة الكيميائية في 7 أبريل/ نيسان 2018  في دوما.

واستند التقرير لتقييم شامل للحجم الكبير والمجموعة الواسعة من الأدلة التي جمعها وحللها، وتوصل “المعهد الدولي للتكنلوجيا” إلى أن طائرة هليكوبتر تابعة لوحدة النخبة (قوات النمر)السورية أسقطت أسطوانتين صفراء تحويان غاز الكلورالسام على بنايتين سكنيتين في منطقة مأهولة بالسكان المدنيين في (دوما)7 أبريل 2018 ، ما أسفر عن مقتل  43شخصاً وإصابة عشرات آخرين

وقيم الفريق العامل، الأدلة المادية التي تم جمعها وتقديمها من خبراء منظمة (حظر الأسلحة الكيميائية) والدول الأطراف والكيانات الأخرى.
 يتضمن 70 عينة بيئية وطبية حيوية، و66 إفادة شهود، وغيرها من البيانات التي تم التحقق منها، مثل تحليل الطب الشرعي، وصور الأقمار الصناعية، ونمذجة تشتت الغاز، ومحاكاة المسار. تم فحص الأدلة من محققي IIT والمحللين والعديد من الخبراء الخارجيين المستقلين.

نظر الفريق العراقي المستقل في مجموعة من السيناريوهات المحتملة واختبر صحتها مقابل الأدلة التي جمعوها وحللوها للتوصل إلى استنتاجهم: أن القوات الجوية العربية السورية هي ارتكبت هذا الهجوم.

تم التوصل إلى استنتاج التقرير على أساس “أسباب معقولة” ، وهو معيار الإثبات الذي تعتمده باستمرار هيئات تقصي الحقائق ولجان التحقيق الدولية. أجرى معهد المعلومات والاتصالات تحقيقه بين يناير\كانون الثاني 2021 وديسمبر\كانون الأول 2022.

أضاف المدير العام (أرياس): “إن العالم يعرف الآن الحقائق – الأمر متروك للمجتمع الدولي لاتخاذ الإجراءات ، في منظمة (حظر الأسلحة الكيميائية) وخارجها

التقرير متوفر باللغة الإنجليزية:

شارك

This post is also available in: English