لم يتوقع أحد أن الأجرام سيصل لاستخدام السارين ضد الشعب السوري

طريق العدالة طويل، وبدأ منذ اللحظة الأولى، وشهادته كانت مع شهادات الأخرين هي أساس للجهود المبذولة نحو تحقيق العدالة، الجهد الذي أثمر عن رفع دعوات لدى القضاء الفرنسي والألماني حول هذا الاستخدام، وهو بداية الطريق فقط.


الناجي من مجزرة كيماوي الغوطة، وعضو رابطة ضحايا الكيماوي، ثائر الحجازي يتحدث عن عملهم منذ اللحظة الأولى على توثيق الانتهاكات التي حدثت فيما يتعلق بالهجوم الكيماوي على الغوطة الشرقية. مؤكداً أن طريق العدالة طويل، وبدأ منذ اللحظة الأولى، وشهادته كانت مع شهادات الأخرين هي أساس للجهود المبذولة نحو تحقيق العدالة، الجهد الذي أثمر عن رفع دعوات لدى القضاء الفرنسي والألماني حول هذا الاستخدام، وهو بداية الطريق فقط. حيث استندت الدعوة في فرنسا على اختصاص الولاية خارج الحدود الاقليمية، وذلك لان المركز السوري للإعلام وحرية التعبير الشريك في الرابطة، هو واحد من الأطراف المدنية في القضية. بينما المحاكمة في المانيا التي لديها مبدأ “الولاية القضائية العالمية” ، الذي يسمح لمحاكمها بالتحقيق في الجرائم ضد الإنسانية ومقاضاة مرتكبيها حتى لو ارتكبها مواطنون أجانب على أرض أجنبية.

شارك

This post is also available in: English