نساء وأطفال ورجال، تقف عاجزاً أمام أن تقدم لهم شيء

بدأت الحالات تصل إلى النقاط الطبية، حالات لم نتعامل معها من قبل، وكنا نتعامل معها للمرة الأولى، استمرت الحالات بقدوم، إلى درجة لم نعد نستطيع أن نستوعبها".


لا تستطيع أن تستذكر تلك الليلة دون أن ترى أمامك عدد هائل من الضحايا، يقول هيثم البدوي، عضو رابطة ضحايا الأسلحة الكيميائية، ومدير الوحدة الطبية في جوبر أثناء مجزرة الكيماوي في ال ٢٠١٣. “نساء وأطفال ورجال، تقف عاجزاً أمام أن تقدم لهم شيء” يقول هيثم في شهادته حول تلك الليلة: “بدأ القصف بحدود الساعة الواحدة والعشرين دقيقة، وتوقف عني الواحدة والنصف، بعدها بقليل بدأت الحالات تصل إلى النقاط الطبية، حالات لم نتعامل معها من قبل، وكنا نتعامل معها للمرة الأولى، استمرت الحالات بقدوم، إلى درجة لم نعد نستطيع أن نستوعبها”. عن العجز الذي رافقهم يقول “لم تكن المراكز مجهزة لمثل هذه الحالات، لم يكن لدينا أقنعة واقية، ولم يكن هناك شيء يحمينا من الغاز، فنحن أنفسنا ككوادر طبية أصبحنا مصابين ونحتاج لمن يعالجنا، بعضنا استشهد، والبعض الآخر أصيب، وكانت الجثث والإصابات تتوافد”. ويتابع البدوي حديثه عن تلك الليلة، قائلاً “١٥٠٠ شهيد تم نقلهم بسيارات مدنية وشاحنات وسيارات غير مجهزة أصلاً لحمل المصابين، ١٥٠٠ هو الرقم الذي تم توثيقه فقط، وعدد الضحايا بالتأكيد أكبر من هذا الرقم بكثير”. استفزت النقط الطبية مخزونهم من المواد المساعدة، وفقدت قدرتها على استيعاب الإصابات، كان ليلة كارثية عليهم جميعاً، وحول ما يتذكره البدوي عن تلك الليلة يقول:” أتذكر أصدقائنا وصورهم، أجسادهم ترجف، وأفواههم تزبد، وحركاتهم اللاإرادية، وعجزنا.. أتذكر النساء والأطفال، والرجال الذين يسقطون على جثث أطفالهم وزوجاتهم وهم يحاولون إنقاذهم أتذكر الألم الذي سبتته لنا تلك اليلة والذي ما زال يعيشنا بأرق حتى اليوم وقهر، وخاصة بغيا العدالة، وغياب المؤسسات السياسية التي ربما كانت شريكة في التغاضي عن الجريمة. ويتابع هيثم حديثه لتلفزيون سوريا، قائلاً: لهذا السبب قمنا بإنشاء رابطة ضحايا مجزرة الأسلحة الكيميائية، التي تهدف لجمع كل الناجين وأسر الضحايا والحفاظ على سردية القص، وحفظ الحقوق والقوانين الضامنة لحمياتهم الشخصية. ونحاول من خلالها أن نضع المسؤول الأول عن تلك المجزرة أنان العدالة الدولية، لنعيد الراحة للناجين وأسر الضحايا الذين سقطوا في هذه المجزرة.

شارك

This post is also available in: English